للموسيقى الراقية، جمهورها الذي يقدرها، بعيداً عن الموسيقى التجارية و الأغاني الصاخبة. هذه الفترة مخصصة لأصحاب الذوق الرفيع من محبي موسيقى أصيلة منبثقة من ثقافات عالمية مختلفة، علماً بأن هذا النوع من الموسيقى لم تتلق الكثير من الإهتمام الاعلامي، على الرغم من الإقبال الكبير التي تتمتع به من قبل الجمهور، و ستكون دبي إف إم أول إذاعة في الخليج تسلب قلوب و آذان عشاق هذه الموسيقى.